الكاتب

د. يزيد الجهني

📅 24 يوليو 2022

أضرار فقد الأسنان | أضرار عدم تعويض الأسنان |

1. الشكل الجمالي

2. النطق

3. التغذية

فقد الأسنان و ما ادراك ما فقد الأسنان؟! للأسف لا توجد دراسات أو بحوث علمية لتقيس مدى انتشار هذه المشكلة في المملكة العربية السعودية. في الولايات المتحدة فقط, هناك ٣٦ مليون شخص قد فقد جميع الأسنان. دعنا نتفق أن فقد الأسنان هو مرض صامت. في هذه التدوينة الطبية, سأشرح لك أسباب و جميع الأضرار الناتجة من فقد الأسنان و عدم تعويضها. أيضاً سأعطيك حلول عملية لهذه الداء الصامت !

أولاً, دعنا نتعرف على أسباب فقد الأسنان !

١. اهمال العناية اليومية بالأسنان

اهمال العناية اليومية بالفم والأسنان يؤدي إلى تراكم بقايا الطعام (طبقة البلاك). وهذا يؤدي الى زيادة عمليات التمثيل الغذائي لجميع أنواع البكتيريا وزيادة إخراج فضلاتها. سيؤدي ذلك الى التسوس و التهاب اللثة و العظم المحيط بالأسنان.

1. تسوس الأسنان

.التسوس هو عبارة عن مرض بكتيري ( البكتيريا المسببة Streptococcus Mutans ) يؤدي الى نخر الأسنان. في البداية يكون نخر الأسنان سطحي. و عند اهمال هذا التسوس, تتضاعف الأعراض الى الألم المبرح الشديد أو خراج بمجرد وصول النخر الى لب السن. في النهاية, ستتلاشى الآمال و الحلول لعلاج التسوس, مما يؤدي إلى فقد الأسنان.

للأسف معدل انتشار التسوس مرتفع جداً في المملكة العربية السعودية. إليك بعض الاحصاءات العلمية المثبتة حو مدى انتشار تسوس الأسنان في السعودية.

• معدل انتشار التسوس في الاطفال من عمر ٣ - ١٩ سنة يتجاوز ٩٠٪

• معدل انتشار التسوس في فئة الشباب من عمر ٣٠ - ٤٥ سنة هو ٩٨٪

• معدل انتشار التسوس في فئة كبار السن قد يكون أقل ولكن نسبة الأسنان المتسوسة أو المعالجة بالحشوات أو المفقودة نتيجة للتسوس أعلى من باقي الفئات



٢. الالتهاب المزمن للثة و الأنسجة المحيطة بالأسنان

لا يوجد شيء يغني عن استعمالك فرشاة الأسنان و المعجون يومياً !. مهما كان البديل, سواء مسواك أو غيره, لا غنى عن الفرشاة و المعجون. إن بعدك عن العناية اليومية بالأسنان يؤدي الى تراكم بقايا الطعام و طبقة البلاك. وفي وجود بكتيريا الفم ستتعفن طبقة البلاك و بقايا الطعام مما يؤدي الى التهاب مزمن في اللثة و العظم المحيط بأسنانك. و مع الوقت , تتخذ اللثة و العظم موقفاً دفاعياً و تبدأ بالانحسار (حتى تبتعد عن مسبب الالتهاب). كما أن الأسنان لن تجد ما يدعمها و تصبح كأنها معلقة في الهواء أو بغشاء رقيق. في النهاية سيؤدي كل ذلك الى فقد الأسنان لديك.

٣. إصابات منطقة الوجه و الفكين الناتجة من الحوادث

من الممكن أن تفقد بعض أو كل أسنانك نتيجة لإصابة مباشرة في منطقة الوجه و الفكين. هذه الإصابات من الممكن أن تحدث عن ممارسة الرياضة, أو اللعب , أو العراك. أيضاً من الممكن أن تكون نتيجة لحوادث السيارات و غيرها لا سمح الله.

٤. بعض الأمراض المزمنة و المستعصية

بعض الأمراض المزمنة كداء السكري تؤدي الى التهاب في الأوعية الدموية. ذلك يؤثر على تجديد خلايا اللثة و الأنسجة المحيطة بالأسنان. و أيضاً, يؤثر ذلك على مناعة تلك الأنسجة على مقاومة البكتيريا الموجودة بالفم. و من الممكن أن يؤدي الى حركة الأسنان و خلعها. بعض الأورام التي تصيب منطقة الفم و الوجه و الفكين قد تحتاج الى استئصال جراحي. عادة ما يرافق ذلك استئصال اجزاء سليمة من المنطقة المحيطة للورم لضمان عدم عودة الورم. و قد يكون فقد الأسنان نتيجة حتمية للأسف.

أضرار فقد الأسنان

أضرار فقد الأسنان متعددة. للأسف, في مجتمعاتنا الشرقية, يتم تجاهل ذلك إما لأن ذلك يدخل في دائرة ماهو طبيعي, أو لضعف دور التثقيف الصحي و التوعية المجتمعية. فقد الأسنان له أضرار متعددة على الصحة البدنية و العقلية و النفسية.

١. الأضرار النفسية و السيكولوجية

دعنا نتحدث عن الضرر النفسي الناتج عن فقد الأسنان حيث لا توجد دراسات أو وعي مجتمعي يتناول هذا الأمر. سأتحدث الآن عن أعراض مترابطة ومتشعبة كشبكة صيد السمك و لا يمكن فصلها او تجزيئها بأي حال من الأحوال.

فقد الأسنان يؤدي إلى الحزن نتيجةً لفقد جزء طبيعي و وظيفي من الجسم. تخيل لو أنك لا سمح الله فقدت اصبع, أو طرف من الأطراف, او غير ذلك!. هل تعلم أنك تستعمل أسنانك كل يوم بأكثر من طريقة؟ على سبيل المثال ولا الحصر: تستعمل أسنانك للمضغ , للضحك, للابتسام , للنطق و الكلام. كم مرة تتحدث في اليوم؟ و كم وجبة تأكل؟ و كم مرة تعبر عن مشاعرك و أحاسيسك؟

في الحقيقة, فقد الأسنان يؤدي إلى الشعور بتقدم السن و العزلة و قلة اليد والحيلة. أثبتت البحوث العلمية أن الذين فقدوا أسنانهم لا يستطيعون التحدث عن هذه المشكلة حتى مع أفراد أسرهم و المقربين منهم و أقرانهم. لتكون على اطلاع عما أتحدث, استمع الى جواب من فقدوا أسنانهم على السؤال التالي: هل وجدت تغير في نظرة الناس إليك أو موقفهم منك بعد أن فقدت أسنانك؟ الجواب: ٣٠٪ منهم جاوب بنعم. هذه النسبة مرشحة للارتفاع في المجتمعات ذات التقدم العلمي, و الرخاء الاقتصادي , و كثرة التواصل الاجتماعي.

هل تستخدم هاتفك المحمول لالتقاط بعض الصور مع أسرتك و أحبائك و أصدقائك في الأعياد و المناسبات السعيدة ؟! هل تقوم بتوثيق اللحظات الجميلة في حياتك؟!

سأفترض أن جوابك نعم. دعنا ننظر الآن الى أثر فقد الأسنان على الشكل و المظهر الخارجي للوجه . عند فقد الأسنان فإن عظم الفك المحيط بالأسنان يبدأ في التحلل و الضمور حيث أن وجوده من الأساس هو لتدعيم الأسنان . ينحسر عظم الفك العلوي باتجاه علوي و داخلي , بينما ينحسر عظم الفك السفلي باتجاه سفلي و خارجي . هذا يؤدي الى المظهر المعروف لفقد الأسنان و هو تقعر الوجه (Sunken Facial Appearance ) حيث يصبح الفك السفلي متقدم عن الفك العلوي . كما أن منتصف الوجه يبدوا غاطساً الى الداخل , بينما يتقلص طول الوجه. يصاحب هذه الأضرار ضعف و قلة نشاط العضلات مما يؤدي الى إبراز خطوط التجاعيد . انظر الى الصورة التي توضح هذه الآثار , فكما يقول المثل ليس من رأى كمن سمع ( A picture is worth a thousand words



الأضرار البدنية و العقلية

هل سمعت عن المثل " العقل السليم في الجسم السليم" !؟ هل عليك الالتزام ببرنامج غذائي و ريائي لتحافظ على جسمك و عقلك ؟ بالطبع سيكون جوابك نعم. لنتخيل ماذا يمكن أن يحصل لو فقدت أسنانك لا قدر الله ؟ تبدأ العملية الهضمية بمضغ الطعام . تقوم الأسنان بدور مهم في العملية الهضمية خاصة اذا كان الغذاء يحتوي على البروتينات و الألياف (اللحوم و الخضار و الفواكه). و لكن لو فقدت أسنانك فستكون القصة مختلفة. سوف تتقلص قائمة الأغذية التي من الممكن تناولها. على سبيل المثال , سوف تتجنب اللحوم و الخضروات و الفواكه بسبب عدم القدرة على مضغها بدون أسنان . و عليه, سيفقد جسمك جزء كبير من البروتينات الضرورية التي تدخل في العملية الفسيولوجية لبناء الأنسجة و الهرمونات و الانزيمات و الفيتامينات . نقص هذه المركبات المصنعة فسيولوجيا سوف يؤثر على كامل بناء الجسم و سوف يؤدي الى الموت البطيء لخلايا الجسم . ستشعر بالجوع الشديد معظم الوقت . ستفقد المتعة في تناول الوجبات التي كنت تحبها. ربما تشعر بالاحراج في المناسبات و الدعوات أيضاً. بالإضافة إلى أن عسر الهضم سيكون ملازماً لك في حال أردت تناول اللحوم و الخضروات و الفواكه.

كيف ستتعامل مع الغذاء بعد فقد الأسنان؟ ستقوم بتناول النشويات و الدهون بمعدل أعلى و هذا سوف يؤدي الى الآتي؟ تناول المزيد من النشويات و الدهون سوف يزيد من عبء عمليات التمثيل الغذائي في الجسم. سيؤدي ذلك الى ارتفاع معدل السكر في الجسم و سيزيد من عبء البنكرياس على افراز المزيد من الإنسولين . سيتم تخزين هذه السكريات الزائدة إلى دهون . و سيكون ذلك على حساب العضلات , حيث يقوم الجسم بتخزين الدهون في و حول الأنسجة العضلية. كل ذلك سيؤدي إلى ارتفاع احتمالية الإصابة بداء السكري و البدانة المفرطة . و بالنسبة لكبار السن , سيؤدي ذلك الى صعوبة الحركة و مزاولة الأنشطة و الشعور الدائم بالتعب.



Woman photo

تركيبات وتجميل وزراعة الاسنان 🪄

البورد والزمالة الكندية

شهادة الاختصاص والماجستير الامريكية

جدة قرين دنت

د. يزيد الجهني

أخصائي أول تجميل وتركيب وزراعة الأسنان

هل تريد التحدث إلى طبيب أونلاين بعدد غير محدود؟

اشتراك واحد وتحدث مع جميع أطباء طاري اونلاين